علم النفس الإيجابي: سطور أولى

انشغل علم النفس بصفة عامة منذ انطلاقه كعلم مستقل حتى يومنا الحاضر في دراسة السلوك الإنساني وما وراءه من عمليات فيسيولوجية وعقلية وانفعالات وبيئة، ومن أبرز أسئلته المحورية: “ما الخطأ؟” ليتم معالجته. لذا اهتمت غالبية فروع علم النفس وخصوصاً الإرشادي منه بمساعدة الأفراد على الرجوع من الحالة السالبة إلى نقطة الصفر حيث لا يوجد اضطراب. وجاء علم النفس الإيجابي بهدف دراسة الازدهار الإنساني والهناء الشخصي، وكذلك فهم الانفعالات الإيجابية التي قد يُمكن تلخيصها في الرضا عن الماضي، والسعادة في الحاضر، والأمل في المستقبل (Salama-Younes, 2015). فاهتم بالسؤال: “ما الصائب؟” للبناء عليه والسير بأفضل ما يُمكن ضمن منهج قائم على قوى الشخصية. فقدّم بيترسون وسيليجمان (Peterson & Seligman, 2004) إثر دراسة مستفيضة للفضائل والقوى الإنسانية 24 قوى شخصية عالمية (Universal Character Strengths) ضمن ستة فضائل (Virtues) سيتم تناولها في نشرة خاصة.

مرّ علم النفس الإيجابي بتطوّرات عديدة منذ نشأته عام 1998 على يد مارتن سيليجمان (Martin Seligman) الذي كان في ذلك العام رئيساً لجمعية علم النفس الأمريكية (Authentic Happiness, 2016). وفي هذه النشرة سيتم تناول أهم تطوّر نظري له بصورة مُختصرة قام به سيليجمان نفسه على بعض الأسس والعناصر بعدما قامت إحدى طالباته المدعوة سينيا (Senia) بلفت انتباهه إلى وجود بعض النقص على عناصر نظرية السعادة الحقيقية (Authentic Happiness Theory) التي طوّرها فيما بعد لتُصبح نظرية العافية (Well-being Theory). كتب سليجمان مدونتين على موقع السعادة الحقيقية الإلكتروني التابع لجامعة بنسيلفينا التي يترأس قسم علم  النفس الإيجابي فيها، وقد اقتبس النصوص من كتابه الأخير “اهنأ” (Flourish) حيث بيّن التطوّر الذي أجراه لتقديم نظرية العافية على ما هي عليه الآن (Seligman, 2011, April).

خاطب سيليجمان العالم بلغة علم النفس الإيجابي عام 2002 مُقدّماً نظرية السعادة الحقيقية التي أبرز ما تتناوله في طياتها ما يختاره الانسان لنفسه ويمشي لأجله ليهنأ برضا عن الحياة التي يعيشها، وقد اعتمد في ذلك على ثلاثة عناصر أساسية هي الانفعالات الإيجابية (Positive Emotions)، والانخراط (Engaement) والقصد (Meaning). وأشار إلى أن حياة السرور (Pleasant Life) تنبعث من داخل الإنسان ممّا يشعر به من مشاعر إيجابية تجاه نفسه، والآخرين، وتجاه ما يقوم به في حياته اليومية. وأن العنصر الثاني يُعنى بمدى انخراط الإنسان بما يقوم به من عمل وقد فسّره بالتدفّق الذهني (Flow) حين يتوقف الوقت ويغيب الوعي خلال انغماس الإنسان وتركيز انتباهه في العمل الذي يقوم به. أمّا العنصر الثالث فهو القصد مما يقوم به الإنسان، فأطلق سيليجمان على الإطار الذي يشمل المسعى الهادف من وراء ما يقوم به الإنسان الحياة ذات المعنى (Meaningful Life). وأشار إلى أن الإنسان في الحياة ذات المعنى يسمو للانتماء إلى ما هو أكبر منه ليخدمه كالعائلة، والإنسانية، والدين، وغيرها (Seligman, 2011, April).

وبعد ما يُقارب عقداً من العمل وتحديداً في عام 2011، قدّم سيليجمان (Seligman, 2011) كتابه “اهنأ” (Flourish) مُبيّناً أن علم النفس الإيجابي يتجاوز علم السعادة (Happiology) وما يُسمّى بالمزاج المرح، بل هناك حاجة إلى الإنجاز (Accomplishment) كدليل على النجاح بدافع الإنجاز بحد ذاته، وهناك أيضاً حاجة إلى حياة ذات صلة بمن هم حولنا (Connected Life) كنتيجة لعنصر آخر من نظرية العافية سمّاه العلاقات (Relations). وفيما يلي جدولاً يُلخّص تطور نظرية السعادة الحقيقية إلى نظرية العافية:

 

نظرية السعادة الحقيقية

نظرية العافية

محور النظرية

السعادة

العافية

الهدف

زيادة الرضا عن الحياة والسعادة زيادة الازدهار الإنساني والهناء الذاتي من خلال الانفعالات الإيجابية، والانخراط، والعلاقات الإيجابية، والقصد، والإنجاز

المقياس

الرضا عن الحياة

الانفعالات الإيجابية، والانخراط، والعلاقات الإيجابية، والقصد، والإنجاز

وللمزيد من المعلومات حول التطوّر النظري ونظريتي السعادة الحقيقية، يُمكن الرجوع لأحد مراجع الدكتور مارتن سيليجمان في الأسفل.

03. Seligman

المراجع

Authentic Happiness. (2016). Martin Seligman, Ph.D. From https://www.authentichappiness.sas.upenn.edu/faculty-profile/profile-dr-martin-seligman

Peterson, C., & Seligman, M. E. P. (2004). Character strengths and virtues: A handbook and classification. New York: Oxford University Press and Washington, DC: American Psychological Association

Salama-Younes, M. (2015). Positive Psychology: Applications, concepts and future perspectives in Arab countries). Middle East Journal of Positive Psychology, 1(1), 45-59.

Seligman, M. E. P. (2011, April). The Original Theory: Authentic Happiness. Message posted to https://www.authentichappiness.sas.upenn.edu/learn/wellbeing

Seligman, M. E. P. (2011, April). Happiness Is Not Enough. Message posted to https://www.authentichappiness.sas.upenn.edu/newsletters/flourishnewsletters/newtheory

Seligman, M. E. P. (2011). Flourish: A Visionary New Understanding of Happiness and Well-being. New York, NY Free Press

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s